منتديات الأمور الحزين

منتديات الأمور الحزين

طـــــمــوح بــلا انتــــــــهاء
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر
 

  البيت الجديد ...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأمور الحزين
 :
 :
الأمور الحزين

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 411
نقاط : 908
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 10/03/2011
الموقع : http://elamour.forumegypt.net

 البيت الجديد ...  Empty
مُساهمةموضوع: البيت الجديد ...     البيت الجديد ...  Icon_minitimeالإثنين مارس 14, 2011 6:03 pm

البيت الجديد
عندما بدأت خيوط الفجر تنشر أشعتها على الكون، والصحراء الواسعة تلتحف بغلالة بيضاء من ضوء النهار؛ كانت سيارة حامد تنهب الأرض نهباً في طريق الحجاز متجهه نحو ديرته وربعه...
كانت الفرحة تغمر جميع أفراد الأسرة، والسرور يرفرف عليهم، لسبب مهم عندهم، أنهم سوف يسكنون هذه الصيفية في بيتهم الجديد، الذي تعبوا في بنائه، وبذلوا في سبيل تمامه كل ما يملكون، وما لم يملكون من قروض وديون ...
قالت مريم: ألا تلاحظ الفرق الكبير بين هذه الرحلة والرحلات السابقة...
نعم ألاحظ ذلك
كل مرة عندما نسافر إلى الديرة نكون في هم وكرب لأننا سنحشر أنفسنا في بيتنا القديم الضيق والخالي من المرافق الحديثة...
- نعم نحن جميعاً في شوق شديد إلى الوصول للديرة ورؤية بيتنا الجديد والاستمتاع بالسكن فيه...
وعندما لاحظت مريم أن الطريق خالياً رفعت الحجاب عن وجهها لتواصل الحوار فقالت:
- أنني أكاد أطير من الفرحة!! لقد تحقق حلمي الوحيد بعد شقاء عشرين سنة...
- نعم يا مريم إنه شقاء عشرين سنة حرمنا أنفسنا وأولادنا خلالها من أشياء كثيرة !
- لقد تعبنا كثيرا!، ولكن – بحمد الله - حلمنا تحقق، وأصبح لنا بيت جميل نعتز به ونفتخر أمام الناس، أما علمت كم هي المواقف المحرجة التي صادفتها من بعض النساء في ذلك البيت القديم، حتى أن بعضهن تبجحت وقالت:
- يبدو أن بيتكم هذا من بقايا أهل الكهف !
ولم يعجب حامد هذا الكلام من زوجته، فهو رجل تقي ورع، يكره التباهي بحطام الدنيا الفاني، ولم يكن يعلم هذا عن زوجته من قبل، بل هي مثال صالح للزهد والاستقامة، وفكر في نفسه بأن من الأحسن زجرها عن هذه الخيلاء والمباهاة بالمظاهر الزائلة، ولكنه عدل عن ذلك لرهافة حسه؛حيث لا يريد أن يعكر صفو تلك الفرحة الغامرة التي تطفح من عيون زوجته وقال في نفسه:
- في مستقبل الأيام متسع لذلك أن شاء الله...
وكانت زوجته هذه قد ألحت عليه كثيرا في بناء البيت، بل ربما أرهقته من أمره عسرى، وهي امرأة ذكية، استطاعت بما عندها سحر ولباقة؛ أن تقنع زوجها ليبدأ في هذا المشروع، حيث كانت تقرعه بالحجج الدامعة، والبراهين الساطعة التي ليس منها بالطبع تقليد الآخرين، أو البحث عن المظاهر، فهي تعرف أن زوجها بعيدا عن ذلك؛ فهو رجل تقي يحاسب نفسه دائما، ويجتنب كل أمر فيه شبهة،أما أهم حججها فهي ستر الأولاد، وعدم إحساسهم بأنهم أقل من الآخرين...
مالت مريم نحو زوجها، ورنت إليه بطرف كحيل، وقالت وقد عرفت بذكائها الفطري الزلة التي وقعت فيها، لقد دفعتها إلى ذلك نشوة الفرح...
- فيم تفكر يا حبيبي في هذا اليوم التاريخي...
نظر نحوها وقد أحس أن تلك المشاعر قد تبخرت، فقد استلتها بنظرتها الحانية وقال:
- لا أفكر إلا في الساعة التي ندخل فيها بيتنا الجديد...
ثم استمر الحديث العذب بينهما يشبه مناجاة المحبين...
بدأت الشمس تغمر الصحراء الواسعة بأشعتها الذهبية، وبدأ الناس يستعدون لشقاء يوم جديد، فترى قطعان الإبل والغنم غادية نحو المرعى، ومعها رعاتها يذودونها عن الاقتراب من طريق السيارات، أما حامد فقد أطلق العنان لأفكاره وكانت كلمة زوجته السابقة لا زالت تستحوذ على فكره...
أنني ما تحملت ذلك العناء وتلك الديون في بناء البيت إلا من أجل ستر أولادي، كنت أريد أن أبني لهم بيتاً يقيهم الحر والقر بعد موتي، أنني استغفر الله من المباهاة التي تفكر فيها زوجتي، ثم أنني أعرف مريم، إنها متينة الدين صادقة الإيمان، ولعل تلك هفوة من الهفوات التي لا يخلو منها البشر، والكمال لله
واستمر مستغرقا في أفكاره...
لقد شغلني هذا البيت عن كثير من أعمال الخير، خاصة المادية منها، مثل الصدقات وصلة الرحم والتفرغ لطلب العلم...
كم أتمنى أن تنتهي أشغالي من هذا البيت؟ وأعود لمواصلة تلك الأشياء المحببة إلى نفسي...
ثم أستيقظ الأطفال، وملأوا السيارة بمرحهم ولعبهم وقد قطعوا على حامد حبل أفكاره حيث أنشغل بهم، وبأسلتهم البريئة...
قال أكبرهم:
- لماذا يا أبي نستغرق في بناء بيتنا هذه المدة الطويلة بينما جيراننا عمروا بيوتهم خلال سنتين أو ثلاث ابتسم حامد وقال:
- هذه طاقتنا يا بني كان لابد من هذه السنين الطويلة حتى نستطيع جمع المال الذي نبني به البيت ...
وقالت البنت:
- غدا يزورنا أخوالي في بيتنا الجميل، سآخذ بنت خالي وأفرجها على غرفتي، وأطلب منها أن تزورني، وليس لها حجة إذا اعتذرت بضيق البيت كما كانت تفعل سابقاً...
وعندما انتصف النهار واشتدت حرارة الشمس، وقد وصلوا إحدى الاستراحات النظيفة قال حامد: أقترح أن ننزل هنا لنقيل ونستريح إلى قبيل العصر...
ولكن مريم طلبت منهم في أدب واحترام عدم النزول إلى الفندق، وقالت:
بل نتغذى بسرعة ونواصل السير...
أنني أريد أن أرى بيتي قبل غروب الشمس...
أريد أن أراه بضوء النهار...
هل عرفتم؟!
وأقنعتهم مريم بصوتها العذب، ولباقتها في الحديث؛ فاندفعوا بسيارتهم في تلك الطريق الواسعة، لا يلوون على شيء، متجهين نحو منزلهم الجديد، وكانت تلك الطريق المريحة تغري بالسرعة والانطلاق حتى في حر الشمس اللاهب...
الطريق أمامهم كأنه جدول جميل يشق صحراء جرداء، والسراب الكثيف يرونه على بعد كأنه بحيرة جميلة، والأفكار والخواطر معلقة بالمنزل الجديد، الأم وأطفالها لم يروه بعد تمامه؛ فراح خيالهم الغض يصوره لهم في أبهى صورة...
قال الولد الكبير: لا بد أن نؤلم وليمة كبيرة، وندعو جميع أهل القرية...
ولما رأت أخته أن أباها وأمها غارقين في بحر من الأفكار قالت:
نعم نعم، لا بد من ذلك فجميع الناس يفعلونه، ولا شك أن هذا الأمر ليس فيه مخالفة لسنة نبينا ؛ ...
انتبه حامد من سرحانه، وقال :
إذا كانت هذه رغبتكم فلا مانع عندي...
ونظرت البنت إلى والدها مسرورة بهذه الموافقة السريعة على الوليمة...
وبينما هم في حديثهم العذب إذ سمعوا فجأة صوتاً مدويا يشبه صوت انفجار قذيفة هائلة...
وفي ثانية أبصروا شريط العمر يدور بسرعة أمامهم
وفكروا في النهاية المحتومة...
وفكروا فيما قدموا للدار الآخرة...
وفكروا في حقارة الدنيا وغرورها...
ثم غابوا عن الوعي جميعاً...
انفجرت العجلة الأمامية....
تقلبت السيارات عدة مرات...
ماتت مريم!!
ثلاثة من الأولاد في العناية المركزة!!
أما حامد فقد كانت إصابته طفيفة، لكن حزنه وألمه على فقد زوجته ثقيلا لا يطاق، إن نار الألم تحرق فؤاده،
أصر حامد أن تدخل مريم البيت أولاً وأن تبيت فيه ليلة، وأصر أن يحفر لها قبر بجوار البيت...
قال حامد: لا يمكن أن أحرمها من دخول البيت الذي ظلت تحلم به منذ عشرين سنة...
قالوا له:
- إنها ماتت، لم يبق منها إلا جثة لا تحس!
قال:
- لابد من ذلك !!
كان استغرابهم شديداً من حامد ذلك الرجل المؤمن المثقف يصر على أمر كهذا...
حتى حامد نفسه استغرب ذلك من نفسه، كان مدفوعا بإيعاز داخلي وعواطف جبارة لا يدري حقيقتها...
ظل حامد مشغولاً بالتفكير الدائم في مريم...
يدعوا لها في كل صلاة، يقول:
- إن أخوف ما أخاف عليها اندفاعها الشديد، وإصرارها العنيد في سبيل بناء ذلك البيت اللعين، كانت أحيانا تضن بالمال، ولا تتصدق كعادتها فيما سبق من أجل البيت...
كنت أقول لها: يا مريم لا تنسي أننا نريد بيتا في الآخرة وترد قائلة أننا لم نغضب ربنا في شيء...
في السنوات الأخيرة كانت تدفعني، وتلح علي بشدة لاقتراض بعض المال...
وأقول لها:
- إن أمر الدين خطير، وعاقبته وخيمة في الدنيا والآخرة، ألم تعلمي أن الرسول ؛ لم يصل على رجل مات وعليه دين، والأعمار بيد الله ولا ندري متى يحل الأجل...
كانت تلتفت إليّ، وتقول:
- بعد عمر طويل يا حبيبي...
ثم تتوسل إليّ وتقنعني بأسلوبها الرصين، ومنطقها اللبق وحججها القوية...

آه... كم تمنيت أنها عاشت في بيتها أسبوعاً واحداً قبل الموت.
أسبوع واحد قبل الموت، إذن لما هدني الألم، وأضر بي الحزن!!



 البيت الجديد ...  541
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسراء الاموره
 :
 :
اسراء الاموره

رقم العضوية : 10
عدد المساهمات : 67
نقاط : 92
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/03/2011

 البيت الجديد ...  Empty
مُساهمةموضوع: رد: البيت الجديد ...     البيت الجديد ...  Icon_minitimeالثلاثاء مارس 22, 2011 11:13 pm

الاخ الفاضل الامور الحزين

شكرا للك على هذه القصه الرائعه

ونتمنا منك المزيد من القصص الرائعه والشييقه

تحياتى لك اخوك
تيتو المصرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الأمور الحزين
 :
 :
الأمور الحزين

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 411
نقاط : 908
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 10/03/2011
الموقع : http://elamour.forumegypt.net

 البيت الجديد ...  Empty
مُساهمةموضوع: رد: البيت الجديد ...     البيت الجديد ...  Icon_minitimeالخميس مارس 24, 2011 12:49 am

تيتو المصري

شكرا لك تواجدك فى صفحتي ..

لك ارق تحيه


 البيت الجديد ...  541
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البيت الجديد ...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الأمور الحزين :: الأقسام الادبيه :: فسم القصص والروايات-
انتقل الى: