منتديات الأمور الحزين

منتديات الأمور الحزين

طـــــمــوح بــلا انتــــــــهاء
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر
 

 افتراضي أن يكون الغضب لله تعالى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأمور الحزين
 :
 :
الأمور الحزين

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 411
نقاط : 908
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 10/03/2011
الموقع : http://elamour.forumegypt.net

افتراضي أن يكون الغضب لله تعالى  Empty
مُساهمةموضوع: افتراضي أن يكون الغضب لله تعالى    افتراضي أن يكون الغضب لله تعالى  Icon_minitimeالجمعة أبريل 08, 2011 7:27 pm


المؤمن يحب لله تعالى ويبغض لله, يغضب لنصرة دين الله تعالى لا لنصرة نفسه
،وإذ تعدى أحد على حد من حدود الله تعالى يغضب كما يغضب الأسد إذا أخذ أحد
صيده ، فما كان لله تعالى فهو يتم ويزداد ، وما كان لغير الله عز وجل يتغير
ويزول ، ومن ثمرات زيادة الايمان, أن يكون الغضب لله والفرح لله تعالى ،
فتزيد الطاعة ويبغض المعصية ،فانظر عليها بعين البصيرة واستغل أوقاتك فيها
بالطاعة الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، واصبر على البلايا
والمصائب ، وتقرب إلى الله بالنوافل ودع عنك الكبر والغرور لأنك إذا سمعت
المؤذن للصلاة ولم تلبي النداء فقد تكبرت على الله تعالى ، وإذا ظلمت احداً
من خلق الله تعالى ، ولم تقرأ القرآن الكريم، ولم ترحم الصغير وتوقر
الكبير ولم تعط المسكين واليتيم والقريب المحتاج فقد تكبرت على الله
تعالى,فتب إلى الله تعالى وأخلص التوبه قبل أن يهلكك، فمن خرجت الدنيا من
قلبه لا يبالي أقبلت أو أدبرت نقصت أو زادت,من كانت هذه حاله لا يغضب
لنقصانها ولا يفرح لزيادتها ، ولكن يغضب إذا فاتته عبادة أو غفل عن ذكر أو
تناسى محاضرة أو نسى آية من القرآن الكريم العظيم ويغضبة أن يرى الذين
يتعدون على حدود الله تعالى بغير خوف ولا حياء ، فكل شيء يهون في سبيل أن
يرضى الله تعالى,المؤمن يأخذ بأيدي الناس إلى طاعة الله تعالى ، لا يرى
المنكر فيكست عنه إنما يغير بيده أما بإعطاء شريط أو كتاب ، أو يغيره
بلسانه بتقديم النصيحة والعبارة اللطيفة التي تأمر بالمعروف وتنهى عن
المنكر ، فالمؤمن كله غيرة على دينه ، قلبه يشتعل ألما لرؤية الضائغين عن
دين الله تعالى ،والغضب لله عز وجلّ، بأن يرى الإنسان شخصاً ينتهك حرمات
الله فيغضب غيرة وحمية لدين الله،فإن هذا محمود ويُثاب الإنسان عليه, لأن
الرسول صلى الله عليه وسلم كان هذا من سنته، ولأنه داخل في قوله تعالى(إن
تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم) فإن الله سبحانه وتعالى بنفسه لا يحتاج
إلى نصر، هو غني عمن سواه، لكن النصر هنا نصر دين الله ، بحماية الدين،
والذب عنه، والغيظ عند انتهاكه،وحديث عقبة بن عمرو رضي الله عنه، أن رجلاً
جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال, إني لأتأخر عن صلاة الصبح,الفجر, من
أجل فلان مما يطيل بنا، وكان هذا الإمام يطيل بهم إطالة أكثر من السنة،
فغضب النبي صلى الله عليه وسلم يقول, فما رأيته غضب في موعظةٍ قط أشد مما
غضب يومئذٍ,وقال(يا أيها الناس إن منكم منفرين فأيكم أمَّ الناس
فليتجوز)منفرين, يعني ينفرون الناس عن دين الله، وهذا الرجل لم يقل للناس
لا تصلوا صلاة الفجر، لكنه نفرهم بفعله,بالتطويل الذي هو خارج عن السنة،
فنفر الناس،وفي هذا إشارة إلى أن كل شيء ينفر الناس عن دينهم, ولو لم يتكلم
الإنسان بالتنفير,ولهذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم يداري في الأمور
الشرعية، فيترك ما هو حسن لدرء ما هو أشد منه فتنة وضرراً،فإنه صلى الله
عليه وسلم ,كان يصوم في السفر فإذا رأى أصحابه صائمين,وقد شق عليهم
الصوم,أفطر ليسهل عليهم, فكون الإنسان يحرص على أن يقبل الناس دين الله
بطمأنينة ورضى وإقبال بدون محذور شرعي,والشاهد من هذا الحديث غضب النبي صلى
الله عليه وسلم من هذا الفعل الذي فعله هذا الإمام، وقد قال جابر رضي الله
عنه, كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا خطب يوم الجمعة,احمرت عيناه ، وعلا
صوته، واشتد غضبه,ثم قال صلى الله عليه وسلم( فأيكم أم الناس فليتجوز)يعني
فليخفف الصلاة، على حسب ما جاءت به السنة(فأن فيهم الضعيف والكبير وذا
الحاجة)أي في المأمومين ضعيف البينة، وضعيف القوة، وفيهم مريض،وفيهم ذو
حاجة, فلا يجوز للإمام أن يثقل بالناس أكثر مما جاءت به السنة،والذي لا
ترضيه السنة فلا أرضاه الله، السنة تتبع ولكن ما زاد عليها فلا,


افتراضي أن يكون الغضب لله تعالى  541
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
افتراضي أن يكون الغضب لله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الأمور الحزين :: الأقسام الاسلاميه :: قسم الشريعه والحياه-
انتقل الى: